Image

علماء: حموضة المحيطات مسؤولة عن أسوأ انقراض للكائنات على وجه الارض

0 تعليق  |  365 مشاهدة  |  علوم و تكنولوجيا  |  2015/04/17

قال العلماء إن الكميات الهائلة من غاز ثاني اكسيد الكربون التي انطلقت من ثورات بركانية ضخمة في سيبيريا ربما تكون قد حولت مياه محيطات العالم الى درجة عالية خطيرة من الحموضة منذ 252 مليون سنة ما ساعد في ايجاد كارثة بيئية أجهزت على معظم الكائنات البرية والبحرية.
وقالت ريتشيل وود عالمة الجيولوجيا بجامعة ادنبره وهي ضمن الباحثين المشاركين في هذه الدراسة التي وردت نتائجها في دورية (ساينس ‭Scicence‬) العلمية “إنها واحدة من بضع حالات أمكننا خلالها ان نوضح ان حادثة حموضة المحيطات جرت في الأزمنة السحيقة”.
وطرحت عدة فرضيات لتفسير حادثة الانقراض الشامل منها انه قبل 65 مليون سنة اصطدم كويكب بكوكب الارض ما أدى الى انقراض الديناصورات وحيوانات أخرى. وقال العلماء إنهم كانوا يشكون في حموضة المحيطات منذ زمن طويل في انها من اسباب الانقراض لكن لم تتوافر لديهم اي أدلة على ذلك.
وكان للكميات الهائلة من غاز ثاني اكسيد الكربون الناجمة عن الثورات البركانية تداعياتها الكارثية على الحياة البرية والبحرية. وقال الباحثون إن امتصاص هذا الغاز يؤدي موت الكائنات لكنه أدى -مؤقتا- الى تغيير التركيب الكيميائي للمحيطات.

تعليقات الزوار

    لا توجد تعليقات قم بإضافة تعليق من فضلك .