Image

الرئيس معصوم: المصالحة اصبحت مطلباً أساسياً على الصعيدين الداخلي والخارجي

0 تعليق  |  373 مشاهدة  |  الاخبار  |  2015/07/09

اعتبر رئيس الجمهورية فؤاد معصوم أن المصالحة الوطنية اصبحت مطلباً أساسياً على الصعيدين الداخلي والخارجي، مشيراً إلى أن القضاء على تهديدات "داعش" لا يكون الا من خلال تعالي الأطراف السياسية.

وقالت رئاسة الجمهورية في بيان صحفي  إن "الرئيس معصوم استقبل في قصر السلام ببغداد، وفداً من حزب الفضيلة الإسلامي برئاسة أمينه العام هاشم الهاشمي ..مبيناً أنه "جرى خلال اللقاء تبادل الآراء حول آخر المستجدات السياسية والامنية على الساحة فضلا عن الجهود المبذولة من قبل الأطراف السياسية على طريق انجاز المصالحة الوطنية".

واكد معصوم، بحسب البيان، أن "مصلحة العراق العليا فوق جميع الاعتبارات وأن القضاء على تهديدات داعش الإرهابية والعبور بالعراق الى بر الامان والإستقرار السياسي والاقتصادي لا يكون الا من خلال تعالي الأطراف السياسية على مصالحها الخاصة"، مشددا على ضرور "العمل بجد من اجل إنجاح المصالحة الوطنية وتوحيد الصف العراقي".


وتابع معصوم أن "المصالحة أصبحت مطلباً أساسياً على الصعيدين الداخلي والخارجي وعلى الجميع العمل لتحقيقها"، مشيراً إلى "دور الوجوه السياسية والشخصيات العشائرية والإجتماعية في إنضاج الأفكار الواقعية الداعمة لهذا المشروع الوطني".
 

تعليقات الزوار

    لا توجد تعليقات قم بإضافة تعليق من فضلك .