Image

الرئيس معصوم يشدد على اهمية انجاز ورقة الاصلاح وضرورة وضع ستراتيجية شاملة للنهوض بواقع الخدمات

0 تعليق  |  364 مشاهدة  |  الاخبار  |  2015/08/15

شدد رئيس الجمهورية فؤاد معصوم على الاهمية القصوى لانجاز ورقة الإصلاح الحكومية وضرورة وضع استراتيجية حكومية شاملة لتنظيم وتطوير النهوض بالخدمات. .

وقال معصوم في جلسة حوارية مع نخبة من الاعلاميين العراقيين تناولت التطورات السياسية في البلاد، : ان رئاسة الجمهورية أيدت، ومنذ بدء التظاهرات الشعبية احتجاجا على غياب الخدمات وللمطالبة بالاصلاحات ومكافحة الفساد، حق المواطنين بالتعبير الحر عن حقوقهم ومطالبهم بالاصلاحات السياسية والاقتصادية والى محاسبة المفسدين وكذلك قبل طرح ورقة الإصلاح الحكومية.

واضاف : في الوقت الذي أرحب فيه بحزمة الإصلاحات الأولى التي اقرها مجلسا الوزراء والنواب فأنني أؤكد احترامي التام لهذه القرارات كما اقرها ممثلو الشعب وسأتولى مراقبة تنفيذها”.

وتابع الرئيس معصوم : أنني ومن خلال صلاحياتي الدستورية باعتباري المكلف بالسهر على حماية الدستور وتطبيقه فأني سأفعّل مبدأ الرقابة التنفيذية وحث السلطات المعنية بالنهوض بواجباتها تجاه الشعب، لأننا آلينا على أنفسنا منذ تسلمنا المسؤولية احترام ضرورة إجراء الاصلاحات ومكافحة الفساد وهو مطلب كان مطروحا باستمرار من قبلنا في اجتماعات الرئاسات الثلاث وفي المحافل السياسية الأخرى”.

واكد ان «المظاهرات التي قام بها الشباب العراقي أملتها ضرورات ملحة بعد سلسلة النكسات الأمنية والسياسية والانهيار العسكري في الموصل وانعدام الخدمات في بعض مفاصلها الأساسية وغياب البنى التحتية… وإن حزمة الإصلاحات التي قامت بها الحكومة والتي صادق عليها البرلمان إنما جاءت استجابة طبيعية وضرورية لهذه المظاهرات التي أعلنا تأييدنا لها منذ البداية حتى قبل أن نعرف توجهاتها وطبيعة مطالبها».

واضاف : «علينا التفريق بين تغيير الدستور بإرادة شعبية مثلما صوت عليه، وبين تعديله لأن تعديله محكوم بآليات يجب احترامها» وإننا جميعا لدينا ملاحظات على الدستور، لكنه هو الآن الضامن الوحيد الذي يجمعنا، وأي شيء بخلاف ذلك فلنقرأ على العراق السلام».

ودعا الرئيس معصوم المسؤولين الذين يتبوأون منصبا رفيعا في الدولة الى التخلي عن اية جنسية مكتسبة، عادا الأمر قضية “احترام” لمطالبة الرأي العام بذلك.

 

تعليقات الزوار

    لا توجد تعليقات قم بإضافة تعليق من فضلك .