Image

زعيم التيار الصدري يتهم شخصيات بارجاع سياساتها المقيتة وتحريف الطريق الصحيح عن مساره

0 تعليق  |  282 مشاهدة  |  الاخبار  |  2016/04/17

اتهم زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر شخصيات وتوابعها بارجاع سياساتها المقيتة وتحريف الطريق الصحيح عن مساره ، ولتجيير ذلك لصالح مآربها الشخصية والحزبية الدنيئة".

وهاجم الصدر في بيان جديد له بعد الانباء التي تواردت عن سفره الى العاصمة اللبنانية بيروت بشدة الحكومة السابقة ورئيسها متهما اياه بقيادة المسار الجديد ،وقال " تباً للحكومة السابقة وقائدها الضرورة صاحب الولاية الثالثة المنهارة، ونحذر كل الحذر واجبا من هذه الناحية".

وقال": صار لزاما الحذر كل الحذر واجبا من هذه الناحية .. وبعد وصايانا وما قلناه داخل الخيمة الخضراء من ان على الشعب ان يقول قولته وان يصول صولته لا بالعنوان الصدري بل بالعنوان العام ، طفحت على الواجهة الأصوات النشاز المطالبة بالمحاصصة وارجاعها بعناوين وحجج ما انزل الله بها من سلطان .".

واضاف من هنا صار لزاما علينا تقديم بعض النقاط التالي : على الرئاسات الثلاثة عقد جلسة برلمانية وتقديم الكابينة الوزارية المتصفة بالتكنوقراط المستقل دون النظر الى أصوات المحاصصة المقيتة خلال مدة أقصاها 72 ساعة مع الابقاء على الاعتصام داخل البرلمان وباسناد شعبي لا مثيل له من خلال الاحتجاجات السلمية وعلى الوزراء تقديم استقالاتهم فورا للتمهيد للنقطة الاولى وعليه فالشعب مطالب بالضغط على الوزراء ومقراتهم لتحقيق الطلب وعلى رئيس الوزراء اعطاء مدة زمنية محددة لتصحيح مسار باقي العملية السياسية كالدرجات الخاصة والهيئات وغيرها ، في مدة أقصاها 45 يوما".

ودعا الصدر في بيانه رئيس الوزراء حيدر العبادي الى استغلال الدعم الشعبي وعدم الانصياع للكتل السياسية المنادية بالتحزب وعدم توقيع اتفاقيات مخالفة للرأي الشعبي ".

وقال" يكون الامر موكول الى الشعب .. ولا دخل لي بأية مهاترات سياسية .. فاني قد جعلت نفسي في خانة الشعب وتخليت عن خانة السياسيين المتحزبين ولن أتدخل بأية حوارات وتوقيعات معادية للشعب".

تعليقات الزوار

    لا توجد تعليقات قم بإضافة تعليق من فضلك .