Image

قائد عمليـات الفلوجـة : اطلاق خطة لاعادة فتح المباني الحكوميـة في المديـنة اعتبارا من اليوم

0 تعليق  |  265 مشاهدة  |  الاخبار  |  2016/06/21

اعلن قائد عمليات تحرير الفلوجـة الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي عن اطلاق خطة اولية تبدأ اعتبار من اليوم

تقضي بأعادة فتح مبنى القائمقامية والاهتمام بالمباني الحكومية المهمة ومنها مستشفى الفلوجة لاعادة تأهيله سريعا وتقديم الخدمات للاهالي .

وقال الساعدي في تصريح صحفي :" ان معركة الفلوجة حققت نتائج لم يتوقعها حتى الاصدقاء ، لان عوامل نجاح المعركة جاءت من خلال التخطيط السليم لقيادة العمليات المشتركة والاشراف المباشر من قبل القائد العام للقوات المسلحة وحضوره الميداني في الخطوط الامامية ، فضلا عن دور وزير الدفاع ورئيس اركان الجيش ومعاونيه وقائد العمليات المشتركة ونائبه ،وهذه عوامل ادت الى نجاح عملية تحرير الفلوجة ".

واوضح ان"هناك قطعات اكملت اهدافها النهائية ، وهناك قطعات اخرى ماتزال تواجه المجاميع الارهابية للقضاء عليها خلال فترة قريبة لتكون الفلوجة خالية من الارهابيين".

واضاف ان"القطعات المشتركة لديها معلومات متكاملة عن اعداد الارهابيين داخل المدينة ، اذ يصل عددهم الى اكثر من الفي ارهابي على الارض ، فضلا عن 1500 -2000 مقاتل ارهابي اخرين موجودين في مناطق قريبة من الفلوجة وبامكانهم الاشتباك لدى حدوث الاقتحام "، مبينا ان "المجاميع الارهابية اعدت العدة للقتال على اسوار المدينة ، على ان تكون اخر المراحل هي خوض القتال داخل المدينة".

وتابع انه " في المرحلة الاولى تم تطويق مدينة الفلوجة بالكامل خلال 12 يوما من الجهة الشمالية ، مادفع المجاميع الارهابية الى التراجع داخل المدينة ، بعد تكبدهم خسائر فادحة على اسوار الفلوجة شمالا ، وان المرحلة الثانية بدء قطعات جهاز مكافحة الارهاب الاقتحام من المحور الجنوبي ، الذي واجهت فيه 6 خطوط صد لمجاميع داعش ، الخط الاول وحتى الرابع في النعيمية ، والخط الخامس في منطقة الاربعين ، والسادس على شارع بغداد ".

وبين ان"القتال حاليا على الاطراف الشمالية بعد انهيار تلك الخطوط ، حيث استطاعت قوات جهاز مكافحة الارهاب الوصول الى شارع 40 بعد حي الشهداء ، وهنا بدأت مرحلة جديدة بمشاركة الشرطة الاتحادية في المحور الجنوبي الغربي ، وقيادة عمليات غرب بغداد من المحور الجنوبي الشرقي ، ويبقى المحور المركزي لقطعات جهاز مكافحة الارهاب وشرطة الانبار ".

وبشأن موقع مستشفى الفلوجة ، قال " دخلنا المستشفى ظهر اليوم الاثنين ، ولم نعثر سوى على 3 جثث مدفونة ونسبة الدمار في المستشفى لاتتجاوز 15-20% من البنى التحتية ، ولاتوجد اية انتهاكات لحقوق الانسان داخل المستشفى".

وحول السقف الزمني لانتهاء تحرير الفلوجة ، اوضح ان"هناك اسبقيات في تنفيذ خطة تحرير الفلوجة ، اولاها تتعلق بالمدنيين والحفاظ على حياتهم ، وعدم حدوث خسائر بعد اخراجهم خارج ارض المعركة ".

واضاف ان" الاسبقية الاخرى هي الحفاظ على حياة المقاتلين، وكانت خسائرنا اقل من المتوقع ، في صفوف قطعات جهاز مكافحة الارهاب والشرطة الاتحادية وقطعات الجيش ، والاسبقية الثالثة هي القضاء على المجاميع الارهابية حيث تم قتل اكثر من 1500 ارهابي حتى اليوم ، بينهم عرب واجانب لكن اغلبيتهم عراقيو الجنسية ، والاسبقية الرابعة هي الحفاظ على البنى التحتية في المدينة ، حيث نسبة الدمار في عموم الفلوجة لاتتجاوز 5% ، وجميع الدور والمساجد عامرة عدا قليل منها لتواجد قناصين كانوا يتحصنون داخلها ، وتمت معالجتها ".

واكد ان" الاسبقية الخامسة خارج الخطة العسكرية وهي عامل الوقت ، وخلال ايام قليلة جدا ستصل جميع القطعات الى اخر نقطة في عمق مدينة الفلوجة ،وتسلم المدينة الى قيادة شرطة الانبار ومجلس المحافظة لادارة شؤونها المدنية مع امكانية تقديم بعض المساعدة لاستقرار الموقف فيها ".

تعليقات الزوار

    لا توجد تعليقات قم بإضافة تعليق من فضلك .