Image

علاوي يدعو الى التعامل الجدي مع قضية النازحين لضمان المستقبل اللائق بهم بعد تحرير نينوى

0 تعليق  |  195 مشاهدة  |  الاخبار  |  2016/08/20

دعا رئيس ائتلاف الوطنية اياد علاوي قادة البلاد الى التعامل الجدي مع قضية النازحين لضمان المستقبل اللائق بهم بما في ذلك تعويضهم تعويضاً عادلاً بعد تحرير نينوى .

وقال في بيان :" في الوقت الذي ينشغل العراقيون عموماً بمعارك التحرير من دنس تنظيم داعش الأرهابي ، وكيفية رفع المعاناة القاسية عن أهلنا الصابرين في نينوى، ورغم أملنا جميعاً بتحقيق هذا الحلم اليوم قبل الغد فإن واقع التعقيدات السياسية والأمنية والديموغرافية ، يتطلب تهيئة مجموعة من العوامل التي لابد منها لأنها تسهم في تحقيق الأنتصار الناجز عسكرياً وسياسياً ".

وأوضح علاوي :" ان من عناصر الانتصار المطلوب هو التعامل الجدي مع قضية النازحين لضمان المستقبل اللائق بهم بما في ذلك تعويضهم تعويضاً عادلاً وحماية كل المدنيين، والاستعداد الكامل لاستقبال المزيد من النازحين الكرام من أبناء نينوى العزيزة ".

وتابع :" مما يلفت النظر هو عدم أعطاء ما يلزم من جدية حول العلاقة (أو عدمها) المستقبلية مع الدول التي تشارك العراق في عمليات التحرير العسكرية وتدعم مالياً الجهود العراقية للخلاص من التنظيم الأرهابي ، كما لا نرى ولحد الأن خطوات جادة لتنقية الأجواء مع أقليم كردستان سواء في مرحلة العمليات وما بعدها حفاظاً على وحدة التوجه ضد قوى التطرف وما بعد التحرير وتأييد وحدة البلاد ".

وقال :" لذا يتعين على قادة البلاد البدء فوراً بإعداد خطط مفصلة للأشهر الثلاثة الأولى وكذلك للأشهر الست التالية، فضلاً عن خطط طويلة الأمد لأدارة المناطق المحررة، وتحقيق أمن المجتمع ورفاهيته ومنع أي منزلقات نحو مشاكل وصراعات مستقبلية وعلى أن لا يكون هناك بديلاً ". 

وأضاف :" نبهنا مراراً بضرورة الأخذ بهذه الملاحظات ووضع الترتيبات المناسبة بما في ذلك التأكيد على أهمية الأنتصار السياسي الى جانب الأنتصار العسكري في المعارك ، وإذ نلفت الإنتباه الى ضرورة الأخذ بهذه العوامل في معركة التحرير وما بعدها فإننا نحذر من مخاطر قد تحصل ، لا سمح الله ، بعد إزالة داعش نهائياً ".

تعليقات الزوار

    لا توجد تعليقات قم بإضافة تعليق من فضلك .