Image

سعد عاصم الجنابي يحذر من المساس بوحدة الموصل و يدعو الى الكف عن احاديث التجزئة والمصالح الفئوية

0 تعليق  |  213 مشاهدة  |  الاخبار  |  2016/09/27

حذر رئيس حزب التجمع الجمهوري العراقي سعد عاصم الجنابي من المساس بوحدة مدينة الموصل داعيا الى الكف عن احاديث التجزئة والمصالح الفئوية، بعد ان، تمادى المغرضون في مطالبتهم بتجزئة العراق ليطالبوا بتجزئة المحافظات. 

وذكر بيان لمكتبه" ان الجنابي ترأس اجتماعاً للمكتب السياسي للتجمع الجمهوري تدارس فيه الاوضاع السياسية الحالية والاستعدادات المطلوبة لمرحلة ما بعد داعش والمعوقات و المشاكل الاقتصادية التي تمر بها البلاد وآفاق الانفتاح الدولي على العراق واستثمارها بأتجاه الحفاظ على اللحمة الوطنية وتعويض الشعب العراقي عن سنين الحرمان وتقليص فجوة الحضارة والتقدم التي رافقت النشاط الارهابي في المنطقة بعد هبوب رياح ما يسمى بالربيع العربي والذي استنزف طاقات و قدرات المنطقة وحولها الى ساحة للتناحر والارهاب والفتن والحروب والتهجير والنزوح".

وقال الجنابي" انه متفائل بالانتصارات الكبيرة التي حققتها قواتنا المسلحة الباسلة بالرغم من التضحيات الكبيرة التي قدمها شعبنا العظيم إلا ان العراق سينهض من كبوته سالماً معافى بفضل الله وابنائه أولاً وبفضل صحوة الضمير العالمي بالوقوف الى جانبنا في محاربة الارهاب بعد ان شعروا ان الخطر سيداهمهم وبدأت شرارته تصل اليهم وبشكل مباشر".

وطالب رئيس التجمع الجمهوري العراقي" بأن تكون معركة تحرير الموصل معركة نموذجية يتم من خلالها استلهام العبر وتجاوز الاخطاء الناجمة عن الاضرار التي لحقت بالمدنيين في المحافظات و المدن المحررة خاصة فيما يتعلق بالنازحين وممتلكاتهم و توفير كل الوسائل و المستلزمات اللازمة للحفاظ عليهم وبأقل الخسائر سيما وان الاعداء المارقين من الدواعش قد كسر ظهرهم وشلت قدراتهم هربت اغلب قياداتهم وقلت مواردهم".

وأشاد بالتنسيق العالي بين القوات المشتركة والقيادة العامة للقوات المسلحة بصنوفها كافة والقوات الساندة لها بالاضافة الى المعنويات العالية التي يتسلح بها الجندي العراقي البطل من التضحية والايثار والانتصار بالاضافة الى انتفاضة المواطنين داخل المدن المحتلة وقناعتهم بضرورة التخلص من هؤلاء الارهابيين الذين ارجعوا الحياة الى عصور التخلف والجهل.

وتدارس الاجتماع ضرورة التأكيد على تعديل قانون الانتخابات بما يلبي طموح شعبنا العراقي الصابر في الترشيح المناطقي على مستوى القضاء ليكون مرشح واحد عن كل قضاء ويكون كل قضاء وحدة انتخابية وتفرز النتائج في المركز الانتخابي الرئيسي للقضاء وتعلن النتائج بشكل ديمقراطي و نزيه وبهذا نحقق عدالة ديمقراطية وتمثيل حقيقي لابناء الشعب ونضمن مجلس نواب لا تتحكم فيه مصالح الاحزاب وحيتان الفساد بعيداًعن المحاصصة الفئوية والطائفية المقيتة بالاضافة الى تقليص لعدد الاعضاء مما يقلل من الاعباء المالية المترتبة لذلك .

و طالب الاجتماع بأن تكون الانتخابات بأشراف دولي للمرحلة القادمة لضمان تطبيق المسار الديمقراطي بحيادية وعلمية ونزاهة وبهذا سنضمن مشاركة جماهيرية واسعة في الانتخابات القادمة و تغيير قناعات غير الراغبين بالمشاركة .


كما طالب بتكاتف الجميع من أجل تحرير الموصل من دنس الغزاة المارقين دواعش العصر لتعود الى حضن الوطن حاثا المجتمع الدولي للمساهة الفاعلة في اعادة النازحين الى ديارهم واعادة اعمار و بناء المدن بجهد دولي واممي وتعويض المدن المنكوبة مما لحق بها من جراء الارهاب وعملياته القذرة ليعود العراق سالماً معافى يرفل ابناؤه بالعز والتقدم

تعليقات الزوار

    لا توجد تعليقات قم بإضافة تعليق من فضلك .