Image

السفيـر الامريكـي : الانتهاكات في الموصـل ارتكبهـا عناصـر داعش ..وترامب داعم قوي للعراق

0 تعليق  |  291 مشاهدة  |  الاخبار  |  2016/11/15

اكد السفير الامريكي لدى العراق دوغلاس سيليمان ان الانتهاكات ضد المدنيين في الموصل قام بهـا عناصر تنظيم داعش الارهابي لاغيرهم.

وقال سيليمان  خلال مؤتمر صحفي ان" الولايات المتحدة تراقب التقارير المتعلقة بالانتهاكات والخروقات في العمليات العسكرية الحالية ، ولابد من الاشارة الى ان الاغلبية الكبرى من تلك الانتهاكات هي من قبل عناصر داعش ، وليست من الجيش او القوات الامنية العراقية ".

وأضاف ان" معظم المدنيين في الموصل اكدوا ان الانتهاكات ضدهم ارتكبها عناصر داعش الارهابي ، داعيا المجتمع الدولي الى العمل مع العراق للتقصي عن هذه الانتهاكات.

واوضح قائلا : " بدأنا محادثات من هذا النوع مع المجتمع الدولي للوقوف على هذه الانتهاكات ومحاربة داعش".

و بخصوص معركة الموصل وتقدم القوات الامنية وتحقيق الانتصارات ،اشاد سيليمان بالتعاون الذي برز في مابين قوات البيشمركة و الجيش العراقي ومابين اربيل وبغداد ، قائلا :" سمعت الكثير من المديح حول الاداء الذي بذلة الجيش العراقي وهي رسالة شرف وبسالة تسجل له ".

واكد :" ان معركة الموصل معركة صعبة جدا ،لكن التعاون بين بغداد واربيل سيقلص الفترة وسيحقق الانتصارات والتقدم " ، مبينا :" ان الخلاص من داعش لايعني الخلاص النهائي من الفكر المتطرف الذي زرعه في المجتمع الموصلي وبقية المناطق الذي كان مسيطرا عليها سابقا ".

واشار الى ان " وقت انتهاء معركة الموصل والتخلص من داعش نهائيا تحدده الانتصارات المتحققة للقوات الامنية في الموصل ".

اما بشان فوز ترامب برئاسة امريكا وسياسته المقبلة ، فقد اكد السفير الامريكي ان أي رئيس ينتخب لامريكا يكون اهتمامه الاول هو الادارة الداخلية وليست الخارجية ، والتغيير في السياسة الخارجية تجاه باقي الدول سيكون بسيط ا جدا ، مشيرا الى :" ان ترامب سيكون الداعم القوي للعراق كون اول مهامه هي هزيمة داعش ".

وفي ما يتعلق بالدعم الاقتصادي للعراق ، اوضح سيليمان :" ان واشنطن حددت صندوقين لدعم العراق ،الصندوق الاول يسمى صندوق دعم الاستقرار الفوري ويشمل دعم مشاريع الماء والكهرباء والمجاري وازالة العبوات والالغام والانقاض كما سيخصص جزء منه لدعم المشاريع الصغيرة للشباب العاطل عن العمل ، و الثاني يسمى دعم الاستقرار الموسع لدعم المشاريع الاكبر مثل المستشفيات والجسور وهذا الصندوق بدا في بيجي وتكريت ويستمر لسنوات مقبلة ".

واشار الى ان" تكلفة اعادة تكريت بلغت نحو 20 مليون دولار بعد عودة اغلب نازحيها".

واكد ، ان "الولايات المتحدة وضمن مهامها في التحالف الدولي، ماضية في دعم العراق ما بعد القضاء على داعش وتحرير جميع المناطق التي احتلها التنظيم".

وتابع سيليمان، ان "الحرب على داعش لن تنتهي ما بعد تحرير الموصل ، لوجود مناطق اخرى في العراق ما تزال تحت سيطرة التنظيم وهو ما يفرض تحرك الجهود الامنية والدولية لتحريرها"، مؤكداً ان "المرحلة المقبلة ما بعد انتهاء داعش عسكريا تفرض استئصال جذوره الفكرية المتطرفة

تعليقات الزوار

    لا توجد تعليقات قم بإضافة تعليق من فضلك .