Image

السفير الامريكي :العمليات العسكرية في الموصل مستمرة وفق خطط محكمة للحكومة العراقية وباسناد التحالف الدولي

0 تعليق  |  246 مشاهدة  |  الاخبار  |  2016/12/22

اكد السفير الأمريكي في العراق دوغلاس سيليمان ان" العمليات العسكرية لتحرير الموصل مستمرة وفق خطط محكمة للحكومة العراقية وقوانها المسلحة بمختلف مسمياتها وبإسناد التحالف الدولي عبر التعامل مع المدنيين".

وقال في لقاء صحفي أن " الولايات المتحدة تفخر بما قدمته للعراق عسكريا استخباريا إنسانيا من أجل تحقيق الانتصار على داعش والذي سيكتمل العام المقبل "مبينا"قدمنا مليار و300 مليون دولار مساعدات إنسانية عن طريق الأمم المتحدة لنكون أكبر دولة مانحة إضافة ل100 مليون دولار لجهود اعادة الاستقرار بمختلف المجالات من أجل عودة سريعة للنازحين لديارهم. ".

واوضح ان" معركة تحرير الموصل صعبة لوجود 285 الف بناية تشكل مامجموعه مليون و300 الف غرفة ونحتاج إلى الى وقت لتحريرها ولكن الصعوبة تكمن بوجود المدنيين ومهاجمة داعش للمناطق المحررة.".مبينا ان" اية ضربة جوية او قصف مدفعي لقوات التحالف الدولي لاتتم دون التنسيق مع الحكومة والقوات العراقية وتكون منسقة ومتلائمة مع الخطة العسكرية للحكومة العراقية ".

وتابع سيليمان ان" الكثير من الضربات المساندة للقوات العسكرية والبيشمركة ضد العجلات المفخخة في مناطق سهل نينوى كانت تكتيكية ومؤثرة لسهولة رصدها ,وباقتراب المعركة من مدينة الموصل يجب التغيير لحماية المدنيين داخلها وتكون الضربات استراتيجية لاستهداف المصنع او المعمل الذي يقوم بتهيئة السيارات والعجلات المفخخة وضرب الجسور لمنع داعش من تعزيز تواجده مع استمرار الضربات الجوية في مناطق اخرى في وادي الفرات والشرقاط وغيرها".

واشار الى ان " 67 عضوا في التحالف الدولي يعملون بشكل جدي لايقاف تمويل داعش عبر خطوات صعبة لتعقب أمواله ".مبينا انه" في حال وجود الدليل الكافي يتم فرض عقوبات على شخص أو مصارف من قبل الخزانة الامريكية".منوها الى " استمرار الدعم الامريكي لانهاء داعش وعدم استفادته من اية اموال او ايرادات لمناطق نفطية لازال مسيطر عليها".

واجاب سيليمان عن سؤال حول بقاء قوات امريكية في العراق بعد داعش بالقول ان" بقاء قوات أمريكية أو غيرها في العراق أمر يعود للحكومة العراقية ." مشيرا الى وجود " 5200 مستشار عسكري امريكي في العراق .

تعليقات الزوار

    لا توجد تعليقات قم بإضافة تعليق من فضلك .