Image

معصوم يؤكد خلال لقائه الملقي ان وحدة العراقيين وفخرهم بجيشهم ابرز معطيات الانتصار على داعش

0 تعليق  |  172 مشاهدة  |  الاخبار  |  2017/01/10

قال رئيس الجمهورية فؤاد معصوم: "ان من أبرز نتائج المواجهة والانتصار على داعش هي وحدة وتماسك العراقيين ضد خطر الارهاب وبما يعزز وحدة العراق واستقراره".

واضاف معصوم خلال لقائه في قصر السلام ببغداد رئيس الوزراء الاردني هاني الملقي بحسب بيان رئاسي: أن المعطى المهم الآخر لهذه المواجهة هو التعاون الوثيق والقتال في خندق واحد ضم الجيش والشرطة الاتحادية والبيشمركة والحشد الشعبي وسائر مقاتلي الشعب الذين تصدوا للارهاب ودافعوا عن مدنهم وقراهم، وهذا أيضا ما عزز ثقة الشعب بجيشه وقواته المسلحة التي ينظر إليها الجميع بتقدير واحترام وفخر".

وعبر خلال اللقاء" عن الثقة بنجاح الجهد الأخوي الذي يضطلع به رئيس الوزراء الأردني والوفد المرافق مع رئيس الوزراء حيدر العبادي من أجل تعزيز العلاقات المشتركة بين البلدين الشقيقين".

و أكد رئيس الجمهورية" ان هذه المصالح وفي ظروف المواجهة مع الارهاب الذي بات يهدد جميع دول المنطقة والعالم تؤكد أهمية اللقاءات وتعزيز فرص التنسيق والعمل البنّاء ، ليس في مجال محاربة الارهاب فحسب ، انما أيضا في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية وبما يخدم المصالح المشتركة لشعوبنا ويرسخ الأمن والاستقرار والتقدم المرجو لبلدان المنطقة ".

ونقل رئيس الوزراء الاردني إلى الرئيس فؤاد معصوم تحيات الملك عبدالله الثاني بن الحسين ملك المملكة الأردنية الهاشمية وتمنياته له بموفور الصحة وللشعب العراقي المزيد من التقدم والنجاح في مواجهة الارهاب وتحقيق النصر الناجز.

وقدّم االملقي خلال اللقاء" شرحا مفصلا لنتائج لقائه برئيس الوزراء العبادي، معربا عن سعادته بحسن التفاهم والتنسيق والعمل المشترك ما بين حكومتي البلدين للارتقاء بالعلاقات الأخوية إلى أمام.

وعبّر رئيس الوزراء الأردني" عن اعتزازه واعتزاز الأردن بالنجاحات الكبيرة التي حققها الجيش العراقي البطل وسائر التشكيلات المقاتلة ضد الارهاب في الموصل, مشيرا إلى أن هذه الانتصارات هي مفخرة لنا جميعا وبما يعزز الثقة بامكانية دحر الارهاب نهائيا سواء في العراق أو في الأماكن الأخرى التي يتواجد فيها الارهاب في المنطقة.

وأشاد " بالعمل البطولي والمهني والوطني للقوات المسلحة العراقية في مواجهة الارهاب بالحرص الشديد على حياة المدنيين والحفاظ على الحياة في المدن، مشيدا أيضا بالتعاون الوثيق بين أبناء المدن المحتلة وبين الجيش.

وفي ختام اللقاء حمل رئيس الجمهورية رئيس الوزراء الأردني تحياته إلى الملك عبدالله الثاني ملك المملكة الأردنية الهاشمية وتمنياته بالمزيد من التقدم والنجاح لشعب المملكة واضطراد التقدم للعلاقات الأخوية بين البلدين والشعبين الشقيقين في العراق والأردن

تعليقات الزوار

    لا توجد تعليقات قم بإضافة تعليق من فضلك .