Image

العبادي : مجلس الوزراء يناقش منحة الصحفيين قريباً

0 تعليق  |  287 مشاهدة  |  الاخبار  |  2017/01/18

اعلن رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، ان مجلس الوزراء سيناقش قريبا منحة الصحفيين .

وقال العبادي  عن منحة الصحفيين ان مجلس الوزراء سيناقش المنحة قريبا. 

وبشان رغبة التحالف الاسلامي لمكافحة الارهاب بالمشاركة في عمليات تحرير الموصل والرقة ان" العراق يحتاج الى تعاون عربي اسلامي وادعو التحالف الاسلامي للمشاركة في اعمار الموصل والمدن المحررة ".

وتابع " نحن بحاجة الى تعاون عربي اسلامي بهذا الخصوص ونرحب بكل ما فيه تقوية العلاقات بين العراق والدول العربية والإسلامية".

وقدم العبادي التهنئة للشعب العراقي بالانتصارات الكبيرة المتحققة على الارهاب في نينوى والمناطق الاخرى ,مبينا ان" عملية تحرير نينوى تسير بنجاح كامل خاصة وان نينوى تعد راس الافعى وراس الارهاب مبينا ان الارهابيين يعملون المستحيل من اجل البقاء .

واشار الى " النجاح في حماية المواطنين وتقليل الخسائر في صفوف القوات الامنية خاصة ونحن على وشك اكمال تحرير الساحل الايسر من الموصل والبدء بتحرير الساحل الايمن منها ".

واوضح العبادي ان" العالم مدين لنا في حربنا ضد داعش خاصة وان الكثير من الدول تعيش في رعب حقيقي من الارهاب وان القوات الامنية نجحت في احباط العديد من العمليات الارهابية وبما يقرب من 100 عملية ".

وبين ان " للارهاب حواضن وممولين ورعاية واعدادهم في تناقص داعيا المواطنين والاجهزة الامنية الى الحذر لاننا نقاتل منظمة ارهابية واستئصالها بحاجة الى وقت ونحاول بشتى الوسائل عدم ايقاع الخسائر بصفوف المدنيين وهدفنا تقليل الجهد العسكري في المدن وزيادة الجهد الاستخباري وسنكشف قريبا اسرار الاخبار المضللة الخاصة بعدد الشهداء".

وبخصوص التجهيز اليومي بالكهرباء للمواطنين قال العبادي اننا" لازلنا على هدفنا بتزويد المواطنين بالكهرباء 24 ساعة وطبقنا الامر في مناطق عديدة ونجحت نجاحا كبيرا " مبينا ان" المليارات صرفت والكثيرين لم يستفيدوا في ظل وجود من لايريد التجهيز 24 ساعة واكثر الاموال ذهبت لجيوب الفاسدين والاستمرار بالتجهيز ضد الفاسدين ".

وبين انه " تم تحرير عدة نساء ايزيديات واخرها طفلة هربت الى تركيا وتمكنا من استعادتها للبلاد ".

وبشان مستقبل العلاقات مع اميركا اوضح العبادي ان" مستقبل العلاقة بين البلدين ينسجم مع سياستهما بشكل عام وطموحنا استمرار العلاقة والتعاون للقضاء على الارهاب بشكل كامل " مبينا ان" دخول القوات الامريكية عام 2003 اسقط نظاما ارهابيا ديكتاتوريا كحالة ايجابية الا انها حولت العراق والمنطقة الى فوضى بدخول الارهاب ".

وابدى العبادي استعداده للتعاون مع جميع الكتل السياسية من اجل مستقبل سياسي للبلاد يكون مرضيا للشعب اولا خاصة وان الماساة العراقية يتحملها الكثيرون والشعب لايرضى ان تبقى الامور هكذا " نافيا بان يكون لديه مشروع لتشكيل كتلة وانما يدعو الى اصلاح سياسي للتحرر بشكل كامل عن المحاصصة.

وتابع العبادي ان" على الجميع تقاسم الامور على اسس مشتركة وليس على اساس اقتسام/الكعكة/" منوها الا انه" سيشارك الشهرالمقبل في مؤتمر الامن الذي سيعقد في ميونخ الالمانية 

تعليقات الزوار

    لا توجد تعليقات قم بإضافة تعليق من فضلك .