Image

معصوم يدعو الى تحقيق المصالحة المجتمعية بعد داعش

0 تعليق  |  301 مشاهدة  |  الاخبار  |  2017/03/01

 دعا رئيس الجمهورية فؤاد معصوم الى التهيئة والتخطيط لتحقيق المصالحة المجتمعية بعد داعش ووضع برنامج تربوي بذلك ، وتعويض المتضررين ، وعودة النازحين ، الى منازلهم .

وقال معصوم في تصريح متلفز / ان اداء القوات الامنية ممتاز وان ثقة الشعب العراقي بهذه القوات بدات تعود من جديد ، كما بدات تعود ثقة القوات الامنية بنفسها بعد الانتصارات المتلاحقة على داعش ".

واوضح " ان قوة داعش كقوة ميدانية ستنتهي قريبا ، ولكن يجب ازالة تاثير داعش على بعض الشباب ، وبالاخص بالتلميذ ، وبعدها انهاء الصفحات بعد انتهاء داعش ، مشيرا الى " ان الخوف اليوم من تاثير داعش وخلايا داعش النائمة ، لذا يجب ان يكون هناك تعاون مشترك بين المواطنين والقوات الامنية ، وكذلك مع دول الجوار ".

واشار الى " ان هناك ازمات بين الكتل السياسية ، ، وهو امر طبيعي ، ولكن يجب الا يؤثر الخلاف على وحدة العراق ، وان تصل الى حد المعاداة وحد كسر العظم".

ولفت الى " ان رئاسة الجمهورية تبحث في جميع المبادرات ، وتبحث عن المشتركات ، وهناك مبادرة من التحالف الوطني وهي جيدة ، ولكن لابد من ان نبحث مع باقي الكتل الاخرى بمبادرات جديدة ، لكي تكون هناك رؤية واحدة ، ومبادرة واحدة تشمل الجميع ".

وتابع " اننا قدمنا مشروع مصالحة مجتمعية في الشهر العاشر من عام 2015 ، ونقصد بها ما بعد داعش ، لان هناك مواطنين تعاونوا مع داعش واخرين قاتلوا داعش ، ، لذا لابد ان تكون هناك مصالحة مجتمعية ، وهي تختلف من منطقة الى اخرى ".

واشار الى ان علاقات العراق مع دول الجوار تقوم على اساس المصالح المشتركة وعدم التدخل بشؤونها وبنفس الوقت رفض التدخل في شؤون العراق. 

واوضح عصوم " ان هناك تخوفا من انفلات السلاح بعد الحرب على داعش ، كما يحصل اليوم في البصرة التي تشهد نزاعات عشائرية يستخدم فيها سلاح متوسط وثقيل ، وبالتالي على الحكومة حصر السلاح بيد الدولة وبحسب القانون .

واكد معصوم ضرورة بناء اجهزة امنية قوية تحمي المواطنين وحدود العراق ، مشيرا الى ضرورة ان لا نكون طرفا في اي نزاع دولي او اقليمي ، وخاصة في النزاع الايراني والامريكي".

ولفت الى " اننا بحاجة الى الخبرات الامريكية في المجال الامني والعسكري كما نحتاج الى الدعم الدولي في جميع المجالات ، وخاصة في مجال تزويد العراق بالسلاح والمعدات ".

واكد " ان مسالة الاقاليم دستورية ، كما ان الانفصال يجب ان يكون عبر الحوار مع بغداد ، وليس عبر استخدام السلاح ، لافتا الى " ان تطبيق الدستور يجمع العراقيين ".

ودعا معصوم الى اجراء حوار وهادى بين الجميع لتحقيق الوحدة الوطنية وحل جميع المشاكل بين مختلف المكونات والقوميات ، للخروج برؤية تحفظ العراق

تعليقات الزوار

    لا توجد تعليقات قم بإضافة تعليق من فضلك .