Image

المكتب السياسي لحزب التجمع الجمهوري العراقي يعقد اجتماعا برئاسة الاستاذ سعد عاصم الجنابي ويناقش المستجدات السياسية و متطلبات المرحلة المقبلة

0 تعليق  |  231 مشاهدة  |  الاخبار  |  2017/08/02

عقد المكتب السياسي لحزب التجمع الجمهوري العراقي اجتماعاً برئاسة الاستاذ سعد عاصم الجنابي رئيس حزب التجمع الجمهوري العراقي و في بداية الاجتماع هنأ السادة اعضاء المكتب الاستاذ سعد عاصم الجنابي لمناسبة حصول الحزب على اجازة التأسيس من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات / دائرة الاحزاب و التنظيمات السياسية .

و عبر السيد رئيس حزب التجمع الجمهوري العراقي عن عميق اعتزازه بهذه المناسبة التي حملت كوادر الحزب و ملاكاته و جماهيره مسؤولية اضافية لتجسيد مفردات برنامجه السياسي وتأمين المعطيات اللازمة لتطبيقه بهمة الكفاءات و النخب الشبابيه المؤهلة و التي تعمل بثقه لقيادة مرحلة التغيير الجديده كما ثمن السيد رئيس الحزب جهود الامانة العامة و جماهير الحزب لدورهم في هذا الانجاز الكبير .

وناقش المكتب السياسي المستجدات السياسية و متطلبات المرحلة المقبلة و اجرى تقييماً دقيقاً للمرحلة المنصرمه منتقداً السلبيات و الاخفاقات التي انجبتها حكومات المحاصصة المقيته التي مهدت الطريق امام التخندقات الطائفية والعرقية و اهملت الهوية الوطنية وساهمت بشكل مباشر وغير مباشر بهدر المال العام واستفحال الفساد و الفشل في اصدار القوانين الرصينه المعبره عن تطلعات الجميع واعادة البلاد لاوضاع التي لا تحمد عقباها .

و أكد المكتب السياسي باعضائه كافة عن استغرابهم عن تأخير اصدار القوانين المهمة والاسراع بتشريعها هذا بالاضافة الى تسخير القوانين بما يلائم المصالح الفردية و الفئوية و خاصة فيما يتعلق بقانون الخدمة الاتحادي و قوانين الانتخابات و التي لا تمت للديمقراطية بصلة بقدر توظيفها باتجاه تحقيق المكاسب للكتل الكبيرة المتنفذه وقطع الطريق امام الكتل الصغيره النزيهة و الشبابية الجديدة العامله من اجل التغيير و التي تحمل الهم الوطني و تحقيق دولة المؤسسات المدنية الحديثه .

و دعا الاستاذ سعد عاصم الجنابي رئيس التجمع الجمهوري العراقي خلال الاجتماع الى ضرورة عقد اللقاءات التشاورية و التحالفات الجديه بين القوى و الاحزاب المؤمنه بالتيار المدني والدولة المدنية الحديثه لتكون النواة الحقيقية لدعم الكفاءات الشبابية المؤمنه بالهوية الوطنية الخالصه لقيادة العراق الى بر الامان والاستقرار و المستقبل الافضل .

تعليقات الزوار

    لا توجد تعليقات قم بإضافة تعليق من فضلك .