Image

العبادي :نسبة استقطاعات الرواتب باقية على حالها..والانتخابات منتصف مايس المقبل

0 تعليق  |  312 مشاهدة  |  الاخبار  |  2017/11/01

اكد رئيس الوزراء حيدر العبادي ان" نسبة نسبة استقطاعات الرواتب باقية على حالها كما كانت في الموازنة السابقة 4.8%". وقال بمؤتمره الصحفي الاسبوعي ان" العجز في الموازنة كبير وخطير نتيجة لسياسات مالية سابقة وقد تسلمنا موازنة خاوية في ظل اسعار نفط عالية ".مبينا ان" وضع العراق تعافى بفضل السياسة المالية ". واضاف العبادي ان" الاسرادات العامة للدولة تبلغ 48 تريليون دينار فيما تكلف الرواتب 51 تريليون دينار".مبينا " نحن لانريد ان يكون العراق تحت رحمة القروض". واشار الى ان" الموازنة لكل العراقيين وليس لفئة او شريحة دون اخرى او للموظفين فقط ". واوضح ان" مجلس الوزراء حدد اليوم 15 من شهر مايس المقبل موعدا للانتخابات المقبلة قبل 45 من انتهاء الدورة النيابية الحالية وحسب الدستور ". وتابع العبادي ان" شرط من يخوض الانتخابات الاحزاب السياسية ان لايمتلك اي جناح مسلح او لديه صلة باي جهة مسلحة "داعسا جميع المواطنين المشاركة الواسعة في الانتخابات لاختيار برلمان وحكومة قريبة من الجميع وان البطاقة الانتخابية ستكون مثل البطاقة الوطنية معتمدة عن باقي الوثائق الاخرى". وشدد على" ضرورة ان تلتزم الاحزاب التي تريد المشاركة في الانتخابات بعدم امتلاكها اي فصيل مسلح ولن نسمح بوجود سلاح خارج نطاق الدولة وكل الاحزاب السياسية الممثلة في البرلمان متفقة على ذلك". وبين العبادي ان" قانون الحشد الشعبي واضح في هذا الامر بان من يريد الاستمرار في الحشد لاينبغي له ممارسة العمل السياسي من اجل ان نصل لمؤسسة عسكرية بعيدة عن العمل السياسي وكمؤسسة لن تشارك في الانتخابات". وذكر ان" السيطرة على الحدود من صلاحية السلطة الاتحادية وواردات الكمارك والمنافذ الحدودية للحكومة الاتحادية وهناك ادارة مشتركة ببعض المناطق ضمن سلطة القائد العام للقوات المسلحة". واكد العبادي" نحن مع حوار وفق شروط الحكومة بانهاء الاستفتاء ونتائجه وليس تاجيله ووفق الدستور والايمان بالعراق الموحد". ولفت الى ان" هناك بعض القنوات المغرضة تحرض على قتل الجنود العراقيين وهذه جريمة حرب ". واكد العبادي " ضرورة الحذر والانتباه للمشاريع الارهابية التي تحاول النيل من ار التعاون مع الاجهزة الامنية والحذر والانتباه". وتابع ان" المشاورات الفنية مستمرة مع الاقليم بانتشار القوات الاتحادية في كل المناطق ماقبل 19 اذار 2003 والدستور واضح بمادته 110 التي تعطي الصلاحيات الحصرية للسلطة الاتحادية بالسيطرة على الحدود وانتشار القوات الاتحادية في كل المناطق والمنافذ الحدودية ويجب ان نتعايش وفق عراق واحد وليس بخطابات التجييش التي ادخلت داعش الى البلاد والبعض يريد اثارة خطاب الكراهية بين ابناء البلد الواحد". واعلن العبادي عن" قرب دفع رواتب موظفي الاقليم بعد اعادة تصدير النفط من خط فيشخابور

تعليقات الزوار

    لا توجد تعليقات قم بإضافة تعليق من فضلك .