Image

الصدر : ادعم العبادي لولاية ثانية

0 تعليق  |  224 مشاهدة  |  الاخبار  |  2017/11/21

اكد زعيم التيار الصدري مقتدى الصـدر ، انه يدعم بقاء رئيس الوزراء حيدر العبادي لولاية جديدة . وقال الصدر ، في تصريح متلفز / " في المرحلة المقبلـة سأنتهـي عن التدخـل في الامور السياسيـة ، لكنني اجد ان الانتخابات المقبلـة مكملة لمشروع الاصلاح الذي بدأت به ". واوضح " طالبنا بتغيير مفوضيـة الانتخابات واستبدلت ، وكذلك القوانين الاخرى ستتبدل لاحقا ، ثم يبقى مبدأ تغيير الوجوه ، شلع قلع ". واضاف " انا لا اتصور ان الوجوه الحالية نفسـها تعود مجددا الى الحكم ، لانها ستنهي العراق على جميع المستويات ، سواء منها المحافظات ومجالسها المحلية والنيابية او الجهات التنفيذية والوزراء ايضا "، . وبشأن مستقبل الحشد الشعبي بعد مرحلـة مابعد داعش ، دعا الصدر الى احتواء الحشد ضمن المؤسسات الامنية والعسكريـة الرسميـة باستثناء الميليشيات الوقحـة التي تتشبه بالارهاب . وتابع " اتفقت مع العبادي وهو متفهم لذلك وهذه فكرته ربما ، ان الحشد الشعبي يجب ان يحتوى لا يبقى في الشارع مشتتا والسلاح بيدهم ، بل يتم احتوائهم في الجيش والشرطـة والقوات الامنية والمؤسسات المدنيـة لان تضحياتهم لايجب ان تذهب هباء عدا المليشيات الوقحة فيه الذين يتشبهون بالارهاب ، ولا استثني حتى سرايا السلام منهم ، ". وقال " حتى اليوم هناك صدام بين العصائب مع قوات الشرطة في الكوت ، وهذا امر خاطئ بالتعدي على الدولة لان هدفنا الان هو تقوية الدولة ". وبشأن علاقاته مع السعودية ودول المنطقـة ، اكد الصدر ان " علاقتي مع السعوديـة لصالح الشعب العراقي وتهدف الى ابعاد العراق عن الصراعات الاقليميـة ". وقال " اريد صالح الشعب العراقي فقط ، لن امضي مع السعوديـة او غيرهـا ، لانني كنت لسنوات في ايران وظل قراري عراقيا خالصا ، وكذلك علاقتي مع السعوديـة ليست لاجلها وهي دولة جارة بل لصالح الشعب العراقي "، مبينا ان " العراق اصبح ساحـة للصراعات واريد ابعاد العراق عن هذه الصراعات فقط ". واوضح ان " الدول الاخرى تريد ان تتصارع ، رغم اني لست مع صراعاتها لكن ليتصارعوا بينهم وليبعدوا العراق عن صراعاتهم ".

تعليقات الزوار

    لا توجد تعليقات قم بإضافة تعليق من فضلك .