Image

حزب التجمع الجمهوري العراقي برئاسة سعد الجنابي يعقد اجتماعا لبحث الواقع المحافظة بعد التحرير

0 تعليق  |  15 مشاهدة  |  الاخبار  |  2017/12/07

عقد المكتب السياسي لحزب التجمع الجمهوري العراقي اجتماعاً برئاسة الاستاذ سعد عاصم الجنابي رئيس الحزب و بحضور السادة حاتم محمود حطاب الامين العام و السيد مصلح خلف الايوب مسؤول محافظة الانبار و تدارس الاجتماع الواقع العام في محافظة الانبار وآثار ما افرزته عمليات تحرير المحافظة من دنس الاوباش الدواعش المجرمين من الخراب و تدمير المدن واستمع المكتب الى شرح وافٍ لواقع محافظة الانبار قدمه المهندس مصلح خلف الايوب عن حجم الاضرار الناجمه عن عمليات التحرير مؤكداً ان اغلب مدن الانبار مدن منكوبه و تحتاج الى جهد كبير لاعادة اعمارها و تأهيلها لتأمين سرعة اعادة النازحين و المهجرين و تعويضهم عن سنوات النزوح و الاضرار التي لحقت بهم و بممتلكاتهم . و طالب المهندس مصلح الايوب الحكومة و البرلمان و المجتمع الدولي و خاصة الدول العربية ومنها دول الخليج بالاسراع بحملة الاعمار و التعويضات لانهاء المأساة الكبيرة التي يعاني منها ابناء المدن المنكوبة في الرمادي و الفلوجة و بقية الاقضية والنواحي و القرى في محافظة الانبار و التركيز على اهمية الاشراف الدولي عليها لابعاد مفاصل الفساد عن حملة الاعمار لتعويض العوائل المتضررة و الاسراع بتأمين العيش الرغيد و الآمن لهم . و ناشد الاستاذ سعد عاصم الجنابي كل الخيرين في العالم للوقوف مع العراق بشكل عام و مع الانبار بشكل خاص و تسخير كل الامكانيات اللازمة للنهوض بالواقع الخدمي للمدن المحررة وتقديم الدعم المادي والمعنوي و بأسرع ما يمكن للتخفيف من هذه المعاناة. و اشار السيد مصلح الايوب مسؤول مكتب حزب التجمع الجمهوري العراقي في الانبار الى اهمية المصالحة المجتمعية و تعزيزها و الابتعاد عن كل ما يعكر صفوا المجتمع و التوجه الكامل لبناء و ترميم اللحمة الوطنية بين اهلنا في الانبار والالتفات الى البناء والاعمار و تعويض العائلة الانبارية عن معاناتهم في التهجير وفقدان الغالي والنفيس من دورهم و ممتلكاتهم . و قرر المكتب السياسي تقديم الدعم اللازم لمكتب الانبار بما يسهم في دعم الانشطة و الفعاليات الشبابية والنسوية في المحافظة و تعضيد الاعمال التطوعية والخدمية و اقامة الانشطة الثقافية و الفنية من اجل تحقيق الرفاهية والسعادة لابناء الانبار و تقديم الدعم الاعلامي لهذه الانشطة بهدف الاسهام الكبير في تأهيل الانسان الجديد وبنائه بناءً و طنياً يعزز المحبه و ثقافة التسامح باعتبارها صفة الشجعان والكرماء .

تعليقات الزوار

    لا توجد تعليقات قم بإضافة تعليق من فضلك .