Image

وزير الخارجية: تحفظنا على قرارات الجامعة العربية لأنها لم ترتقِ الى موقف مسؤول تجاه القدس

0 تعليق  |  397 مشاهدة  |  الاخبار  |  2017/12/11

قال وزير الخارجية إبراهيم الجعفري إن العراق تحفظ على قرارات الجامعة العربية لأنها لم تصل لمستوى ما كنا نطمح له في صياغة موقف مسؤول وحقيقي تجاه قرار ترمب بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل. وأضاف الجعفري في تصريح صحفي على هامش الاجتماع الوزاري الطارئ لجامعة الدول العربية في القاهرة بحسب بيان وزارةالخارجية :" ان العراق تقدم بمقترح لجامعة الدول العربية ولم يوافقوا عليه، موضحا :" أن مقترح العراق تضمن اتخاذ الدول العربية إجراءات دبلوماسية واقتصادية ومواقف تجاه تبادل المصالح مع الولايات المتحدة الأميركية". وتابع وزير الخارجية:" ان المقترح العراقي يأتي للحفاظ على مصالحنا القومية والدينية في حال عدم تراجع الولايات المتحدة الأميركية عن قرارها تجاه القدس الشريف". وكان العراق قد تحفظ على القرار العربي الذي صدر في اجتماع وزراء الخارجية العرب امس في القاهرة". وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية احمد محجوب في بيان اليوم:"لقد ابدى وزير الخارجية ابراهيم الجعفري تحفظه على القرار العربي الذي صدر في اجتماع وزراء الخارجية العرب امس في القاهرة". واضافانه :" تم رفِض مقترح عراقي يتضمن اتخاذ اجراءات دبلوماسية واقتصادية جماعية للحفاظ على حقوق الشعب الفلسطيني وعاصمة دولته القدس الشريف ". فيما أعرب الجعفري عن أسفه لرفض المقترح العراقي وضعف القرار العربي لكونه دون المستوى المطلوب ولم يرتق لحجم التهديد الذي تواجهه القدس الشريف ، داعيا الدول العربية الى :" اتخاذ مزيد من الاجراءات السياسية والاقتصادية التي من شأنها حماية القدس ". واضاف:"ان موقف وفد وزارة الخارجية جاء منسجما مع تطلعات شعب وحكومة العراق وامال الشعوب العربية بنصرة القضية الفلسطينية ومواجهة التحديات التي تواجهها". وكان وزراء الخارجية العرب قرروا في ختام اجتماع طارئ في القاهرة مساء امس ابقاء مجلس الجامعة في حالة انعقاد والاجتماع مجددا في غضون شهر على الاكثر لتقييم الوضع و"التوافق على خطوات مستقبلية في ضوء المستجدات، بما في ذلك عقد قمة استثنائية عربية في الاردن، الرئيس الدوري حاليا للقمة العربية". يشار الى ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب قد اعترف، يوم الأربعاء الماضي، بالقدس عاصمة لإسرائيل، ولاقى هذا القرار إدانات عربية ودولية عديدة حيث اٌعتبر تقويضا لعملية السلام ". ورفضت الدول العربية هذا القرار معتبرة هذه الخطوة انتهاكا صارخا للقرارات الدولية، وتهدد السلم والأمن الدوليين

تعليقات الزوار

    لا توجد تعليقات قم بإضافة تعليق من فضلك .