Image

بمناسبة عيد الميلاد... ملك إسبانيا يوجه نداء لإقليم كتالونيا

0 تعليق  |  122 مشاهدة  |  الاخبار  |  2017/12/25

دعا ملك إسبانيا فيليب السادس البرلمان الكاتالوني الجديد إلى ضرورة "مواجهة المشاكل التي تمس كل الكتالونيين، عبر احترام التعددية والتفكير بمسؤولية في مصلحة الجميع". وحث " نواب الإقليم على تفادي موا " جديدة بعد محاولة الانفصال التي شكلت أسوأ أزمة تعرضت لها البلاد منذ فترة، وأدت إلى إنقسام كتالونيا وهزت إسبانيا". وقال ملك اسبانيا / 49 عاما / في رسالته الرابعة التي سجلها في القصر الملكي بمناسبة عيد الميلاد، منذ توليه العرش في 2014:" أن الطريق لا يمكن أن يقود مجددا إلى المواجهة والإقصاء. ونعلم جميعا بأنهما يؤديان فقط إلى الانقسام والغموض والإحباط". وأشار إلى أن هذا الأمر سيؤدي إلى "إنهيار معنوي وبالتأكيد اقتصادي للمجتمع برمته". وطلب من قادة الإقليم الجدد أن "يستعيد المجتمع الكتالوني المتعدد سلامه واستقراره والاحترام المتبادل بحيث لا تؤدي هذه الأفكار بعد اليوم إلى إبعاد وفصل العائلات والأصدقاء". ودعاهم أيضا إلى السهر على "إحياء الثقة ورسم الصورة الأفضل لكتالونيا مع تأكيد القيم التي ميزتها دائما، مثل قدرتها على بذل الجهد وروحها الخلاقة وانفتاحها وإحساسها بالمسؤوليات". وأكد فيليب السادس" أن إسبانيا ديمقراطية ناضجة، يمكن لكل مواطن فيها أن يفكر ويدافع ويعارض بحرية وديمقراطية من دون أن يفرض أفكاره على الآخرين". وتأتي رسالة ملك إسبانيا بعد 3 أيام من الانتخابات البرلمانية في كتالونيا، بعدما فازت فيها الأحزاب الانفصالية بـ47,5 في المئة من الأصوات، لكن خصومهم في حزب سيودادانوس حصدوا عددا أكبر من الأصوات، وبعد أشهر من أسوأ أزمة سياسية شهدتها إسبانيا على مدى 40 عاما من الديمقراطية حين حاولوا الانفصال عن إسبانيا استنادا إلى استفتاء حظره القضاء

تعليقات الزوار

    لا توجد تعليقات قم بإضافة تعليق من فضلك .