Image

العبادي يطالب البرلمان بالاسراع باقرار الموازنة ..ويؤكد ان حصة الاقليم حسب نسبته السكانية

0 تعليق  |  177 مشاهدة  |  الاخبار  |  2018/01/10

طالب رئيس الوزراء حيدر العبادي البرلمان بالاسراع باقرار موازنة العام الحالي وعدم تاخيرها. وقال العبادي في مؤتمره الصحفي الاسبوعي انه" لايجوز تاخير الموازنة ، والبعض يحاول ذلك لاحراجنا وكجانب انتخابي ونحن حريصون على انجازها". واضاف ان" مايطرحه البعض حول الموازنة ، اسباب غير مقنعة "مبينا ان" موازنة اقليم كردستان ستكون حسب النسبة السكانية ، ولن نسمح بان يقوم البعض بلي الاذرع لزيادتها عبر اتفاقات بالباطن . وهذا ليس من مصلحة الشعب الذي نعامله بالعدالة". واوضح العبادي ان" مجلس الوزراء صوت اليوم على تمويل مفوضية الانتخابات لاجراء الاستحقاق الانتخابي في موعدها المحدد يوم 12 ايار المقبل ". واشار الى ان" هناك لقاءات مستمرة مع وفود من الاقليم وتم التوجيه باستمرار اللقاءات بالجانب الفني والعسكري، وخاصة لعودة الاقليم لحدود 2003 . ولحد الان الاكراد غير مستعدين لذلك". وشدد العبادي على ان" الدولة ستصرف رواتب موظفي الاقليم بطريقتها وليس بطريقة الاقليم ، ونريد ان تصل الرواتب لموظفي الاقليم وليس للاحزاب". وذكر ان" الاقليم صدر نفطا بقيمة 9 تريليونات دينار ماعدا ايرادات المنافذ الحدودية والمطارات "متسائلا "اين ذهبت اموال النفط والكمارك وغيرها ". وبخصوص مكافحة الفساد اكد العبادي " لدينا عدة ضربات للفساد وهناك معتقلون وقوائم اخرى..والفتح قريب". وحول مؤتمر اعمار العراق ، اكد انه سيقتح الباب واسعا لدخول الاستثمارات بشكل عام ولكل البلاد وليس لمناطق معينة فقط . ونحن نريد ان نعيد النازحين الى مناطقهم عبر اعادة الاستقرار واعمار البنى التحتية من ماء وكهرباء ومؤسسات صحية ومدارس للمناطق التي كانت محتلة ،اما الاعمار فهو لكل العراق. وتابع :" ان المشاركة الواسعة في المؤتمر من الدول الاوربية والولايات المتحدة واليابان والصين وغيرها ، دليل على اهميته والرغبة في الدخول للاستثمار والاعمار في العراق"، مشرا الى اهمية التعاون مع دول الجوار كخيار ستراتيجي لابعاد المنطقة عن الارهاب في ظل رغبة العراق باحداث طفرة نوعية بعلاقاته الدولية. ونوه العبادي الى عدم وجود اية قطيعة مع الحزب الديمقراطي الكردستاني او غيره وعلى الجميع المشاركة في الحل . وبخصوص استمرار وجود القوات التركية شمالي العراق ، اوضح العبادي :" ان الامر بحاجة الى تفاهم ونحن مستعدون للحل الستراتيجي ، لاننا نريد ان نعيش بسلام عبر حرصنا على الحل ولن ندعم جهة على حساب اية دولة جارة ، ولانريد الدخول بحروب بالانابة وعلاقاتنا مهمة وكبيرة مع تركيا بمختلف المجالات.

تعليقات الزوار

    لا توجد تعليقات قم بإضافة تعليق من فضلك .