Image

مجلس الوزراء يصادق على توصيات اللجنة الوزارية بشأن خروقات الانتخابات

0 تعليق  |  95 مشاهدة  |  الاخبار  |  2018/06/06

صادق مجلس الوزراء على استنتاجات وتوصيات اللجنة الوزارية العليا بشأن خروقات الانتخابات . وذكر المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء حيدر العبادي" ان مجلس الوزراء عقد جلسته الاعتيادية برئاسة العبادي، حيث شهدت الجلسة التصويت على تحديد موعد اطلاق الرخصة الرابعة ومبادرة دوم 2025". وصوت المجلس على مشروع قانون التعديل الاول لقانون صندوق استرداد اموال العراق رقم 9 لسنة 2012 ، وعلى اللجنة المؤلفة بموجب قرار مجلس الوزراء رقم 84 لسنة 2018 بشأن حضانة اطفال المحكومات من داعش ، وعلى مشروع قانون انضمام العراق الى الاتفاقية الدولية لضبط وادارة مياه الصابورة والرواسب في السفن لعام 2004 ، و حماية عدد من المنتجات المحلية. وشهدت الجلسة ايضا التصويت على ضوابط اطفاء المبالغ المترتبة بحق المستأجرين لعقارات الدولة واراضيها في المحافظات التي توقفت فيها الانشطة الاقتصادية ، والتصويت كذلك على معالجة اضرار الحرب على الشركات العامة و خسائر المواد المخزنية. وصوت المجلس على تخصيص مالي من موازنة الطوارىء لمواجهة الاعطال الكهربائية في فترة الذروة. وصادق مجلس الوزراء على الاستنتاجات والتوصيات الواردة في محضر اللجنة العليا المؤلفة بموجب قرار مجلس الوزراء رقم 198 لسنة 2018 بشأن خروقات الانتخابات ، المتضمنة عدا وفرزا يدويا بما لا يقل عن 5 % في جميع المراكز ، والغاء نتائج انتخابات الخارج والنازحين لثبوت خروقات وتزوير جسيم ومتعمد وتواطؤ حسب ما ورد في توصيات واستنتاجات اللجنة العليا ، وتوجيه مجلس الوزراء جهاز المخابرات الوطني وجهاز الامن الوطني والاجهزة الاستخبارية لوزارة الداخلية بملاحقة المتلاعبين واتخاذ الاجراءات القانونية بحقهم وفقا للقانون ، وطلب مجلس الوزراء من المدعي العام تحريك دعاوى جزائية بناء على ماورد بالتقرير ، واحالة مجلس الوزراء التقرير المذكور الى هيئة النزاهة للتحقيق واتخاذ الاجراءات الرادعة ، واحالة التقرير الى مجلس النواب لاتخاذ مايراه مناسبا حسب ما ورد في الفقرة 2 من التوصيات آنفا. وكاجراء احترازي ونتيجة لما ورد في التقرير من امور خطيرة تقتضي تواجد مسؤولي مفوضية الانتخابات من درجة معاون مدير عام فما فوق ، تقرر وجوب استحصال موافقة رئيس مجلس الوزراء قبل سفرهم خارج العراق .

تعليقات الزوار

    لا توجد تعليقات قم بإضافة تعليق من فضلك .