Image

هاشتاك عريان السيد خلف يتصدّر ترند تويتر

0 تعليق  |  38 مشاهدة  |  الاخبار  |  2018/12/06

اكد مركز الاعلام الرقمي DMC تصدّر هاشتاك عريان السيد خلف ترند تويتر في العراق . واوضح المركز في بيان ورد لراديو الرشبد ان بعض المغردين اطلقوا هذا الهاشتاك صباح امس الاربعاء المصادف 5 ديسمبر بعد اعلان وفاة الشاعر العراقي عريان السيد خلف، حيث شارك المغردون العراقيون بهذا الهاشتاك وتعاطفوا معه تعبيرا عن حزنهم على رحيل الشاعر العراقي الكبير . وبين فريق مركز الاعلام العراقي ان هذا الهاشتاك هو اول هاشتاك حقيقي يتصدّر الترند في العراق بعد اختفاء الترند العراقي منذ عدة اسابيع، والذي كان يتصدر العناوين المتداولة حسب الموقع الجغرافي . جدير بالذكر ان مركز الاعلان الرقمي قد اصدر بيان في 30 اكتوبر حول اختفاء الترند الخاص بالمغردين العراقيين، كما قام باصدار بيان في 2 نوفمبر يطالب فيه تويتر بتخصيص ترند خاص بالمغردين العراقيين، وقد خاطب المركز في حينها شركة تويتر بشكل مباشر . حيث توفي امس الاربعاء الشاعر عريان السيد خلف في مدينة الطب في العاصمة بغداد إثر إصابته بأزمة قلبية حادة ، فيما قال المتحدث باسم وزارة الصحة سيف البدر في تصريح صحافي أن السيد خلف توفي قبل ساعة من الان في مدينة الطب، دون ذكر المزيد من التفاصيل. عريان السيد خلف، شاعر شعبي عراقي ولد في محافظة ذي قار في أربعينات القرن العشرين في قلعة سكر على ضفاف نهر الغراف ، بدأ نشر قصائده مطلع الستينات من القرن العشرين. عمل في الصحافة العراقية وفي التلفزيون وفي الإذاعة وحصل على جوائز وشهادات منها. حاصل على وسام اليرموك من جامعة اليرموك من الأردن. وهو حاصل على شهادة دبلوم صحافة، وهو عضو نقابة الصحافيين العراقيين واتحاد الصحافيين العرب ومنظمة الصحافة العالمية عضو في الحزب الشيوعي العراقي، كما أنه عضو في جمعية الشعراء الشعبيين العراقيين. استطاع خلف ان يتواصل مع حركة الأدب الشعبي عن طريق طبع الدواوين أو إعادة نسخ ما طبع ، ونشر عدة قصائد ذات مغزى سياسي رافض منها قصيدة القيامة التي وصف فيها مدينة كربلاء إبان أحداث الانتفاضة الشعبانية عام 1991 في وسط وجنوب العراق وقصيدة شريف الدم التي أهداها للإمام الحسين . ونشر قصائد سياسية في السبعينات كشفت عن هويته الفكرية مثل قصيدة نذر وقصيدة الشاهد كتب للعديد من الفنانين العراقيين ومنهم فؤاد سالم وقحطان العطار وسعدون جابر ورياض أحمد وأمل خضير وعبد فلك. وشكل الشاعر الراحل ظاهرة شعرية مع الشاعر كاظم إسماعيل الكاطع من خلال بعض السجالات بين الشاعرين كان آخرها قصيدة ما ترتاح التي يشير البعض أنّها جاءت ردا على قصيدة الأخير المعنونة "ما مرتاح"، غير أن عريان السيد خلف نفى هذا، قائلا أن لا رابط بين القصيدتين. واعتبر عريان السيد خلف من الرموز الثقافية الوطنية التي يعتبرها الكثير من العراقيين رمزا للوطنية والمبدئية العالية ، ومثل أحد اقطاب الشعر الشعبي في العراق بالإضافة إلى مظفر النواب وكاظم إسماعيل الكاطع وعطا خميس السعيدي.

تعليقات الزوار

    لا توجد تعليقات قم بإضافة تعليق من فضلك .