Image

صالح : المسيحيون العراقيون اثبتوا أنهم أتباع حقيقيون للسيد المسيح في المحبة والسلام

0 تعليق  |  120 مشاهدة  |  الاخبار  |  2018/12/25

قال رئيس الجمهورية برهم صالح خلال حضوره قداس كنيسة مار يوسف في بغداد ، اننا أمام حكومة عراقية جديدة يمكنها أن تحدد معالم عراق ما بعد داعش. وأضاف صالح ، أن رسالة الوحدة أقدمها لجميع العراقيين وهي رسالة الإنسان والمواطنة والسعي لبناء وطننا على أسس تستند الى قيم التسامح والقانون والمساواة أمامه، مشيرا الى ان المسيحين العراقيين اثبتوا أنهم أتباع حقيقيون للسيد المسيح ومبادئه في المحبة والسلام. وأضاف صالح رغم أن الهجمة ضد المسيحيين كانت شرسة ووحشية، الا أن مواقفهم كانت صلبة في مواجهة المحن وتماسكهم الوطني والإنساني، مبينا أن الهجمةَ كانت شرسة ووحشية ضد المسيحيين وابناء الديانات الأخرى، وبالأخص مسيحيي الشرق في العراق وسورية ومصر . واوضح صالح ، إننا على يقين أن القتلة المجرمين لم يعبروا بسلوكهم المنحرف عن دين أو خلق انساني، وان الموقف الشعبي الموحد أكد عزل المتطرفين وشذوذهم ، واصفا موقف المرجعية الدينية العليا بالبطولي والشجاع ضد الإرهاب. واكمل صالح ، أن أمامنا تحديات كبيرة لخدمة اهلنا وإنصاف الضحايا، ولدينا مسؤولية كبيرة لمواجهة الفكر المتطرف واستئصاله من خلال عمل منهجي مجتمعي وثقافي وقانوني، مردفا أن عاما جديدا سيطل علينا، يحمل في طياته آمال وتطلعات شعبنا الذي عانى من الإرهاب وسوء الإدارة والعنف .

تعليقات الزوار

    لا توجد تعليقات قم بإضافة تعليق من فضلك .